الخميس، 12 نوفمبر، 2009

إنها التقلبات الجوية ليس إلا : )


في يوم من الأيام تستيقظ من النوم ، تجد نفسك في حالة غريبة و لا تدري ما السبب ، شعور غريب إحساس مختلف ، خليط من الأحاسيس و المشاعر ، كأنك واقع في الحب !
في الحقيقية قد لا أكون جربت فعلاً الحب بالمعنى المتعارف عليه حالياً ، و لكنه إحساس لا يشبه أي إحساس قد تكون شعرت به من قبل ، هو شعور غريب حقاً و لا تعرف ما هو !

تميل نحو شخص ما ، قد يكون شخص افتراضي و لم تراه على ارض الواقع قط و غالباً لن تراه ، و لكن تحب أن ترى ردوده و تتبع مشاركاته ، لكن ... يا ترى هل هو مهتم أيضاً ؟ هل استطيع التلميح له ؟ هل سيتقبلني ؟ و هل سيبادلني نفس المشاعر ؟

بل هل هو حب فعلاً ؟ أم أنه فقط اشتياق لهذا النوع من الحب ؟ قد اكون جربت أنواع أخرى من الحب ، حب الأهل ، حب الصديق ، حب العمل و الاخلاص فيه و حب الوطن ، لكن الشعور الحالي غريب فعلاً و قد يكون مجرد اشتياق لتجربة نوع جديد من الحب .

لكن ،،، على الشخص توظيف مشاعره في الاطار المناسب ، قد يكون الوضع الحالي صعب على كثير من الاشخاص ، نظرة المجتمع الشرقي لعلاقات الرجل ، دائماً ما نجد شكوى أن المجتمعات الشرقية تنظر للعلاقات العاطفية للشاب نظرة أقل شدة من علاقات الفتاة قبل الزواج ، لكن هل يجعل هذا الموضوع أسهل على الشباب الذين يريدون الابتعاد عن مثل هذه العلاقات و إعمال مشاعرهم في الإطار السليم ؟ ، للأسف نحن في النهاية بشر لدينا عواطف و مشاعر ، نتأثر بما حولنا و بما نراه و نسمعه ! تذهب للكلية تجد ثنائيات في كل مكان ، ترجع لمنطقتك تجد اصدقائك و معارفك يتكلمون عن علاقاتهم ، تجلس امام الكمبيوتر ترى نفس الوضع !


مشاعر مختلطة و أسئلة كثيرة ، لكن في النهاية يجب أن تكون النفس نقية لتحظى بالنقي ، و يظل الطيبيون للطيبات ، فترة و ستمضي لحالها كغيرها ، و في يوم من الايام ستصل للاستقرار عندما تجد السكن و المودة و الرحمة ، و يبدوا أنها التقلبات الجوية ليس إلا : )



-------------------

تدوينة بقالها اكتر من أسبوعين محفوظة كمسودة ،،،، أنا مش ناثر ولا ليا في الكتابة ولا حتى اعتقد اني رومانسي (معرفش بجد هل بتتكتب بالألف ولا بدونها !) و بصنف نفس على إني شخص عملي لدرجة الغباء ! ، لكنها كانت مجرد خاطرة و كنت محتاج للكتابة فعلاً : )
و ليه بعتقد ان الحاجات الغريبة دي سببها التغييرات الجوية ؟ ، عشان في نفس التوقيت ده تقريبا من السنة اللي فاتت ، كنت كتبت تدوينة زي كدا ، و كان فيها مشاعر مختلطة كتير ، بالاضافة لاني من يومين قريت تدوينة جميلة بتتكلم عن نفس الموضوع : اكتئاب الغيوم ( بس الواضح اني مش بكتئب D: ، انما بيكون تغيير من نوع مختلف)

هناك 9 تعليقات:

  1. الله يثبتك في هذه التقلبات
    وإن شاء الله ترتاح غداً :)

    ردحذف
  2. يا أحمد انت فكرتنى باللقطة من فيلم اسماعيل ياسين فى البحرية مع الشاويش عطية
    "هو بعينه بغباوته مش ممكن اصدق انه مش هو"

    ربنا يثبتك ويعينك.

    ردحذف
  3. > عبدالرحمن اسحاق :
    ربنا يكرمك على دعوتك الجميلة ، و جزاك الله كل خير :)


    > alaqsory :
    الجملة دي ضحكتني كتير يا اسلام ، مع اني مش عارف انت تقصد على اي جزئية D:
    ربنا يكرمك : )

    ردحذف