الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

حاجات غريبة ١ - حاول تكون نفسك!


خلال مدة حياتي القصيرة جداً قابلت حاجات كتير غريبة جداً! حاجات مقدرتش افهمها يوماً وأعتقد إني مش هقدر في يوم من الأيام حتى! هكتب عن بعض الحاجات الغريبة في شكل تدوينات متتالية!

------


ليه في الناس مش بتحب تتصور؟ وليه في ناس بتتخلص من الصور اللي بتعتقد إنها مش جميلة؟ مش في كل الأحوال هما نفس الأشخاص اللي في الصورة؟ ماشي في صور بتكون شنيعة فعلاً :D

بس هل الصورة بتغير من الحقيقة حاجة؟

أنا فاهم فكرة حاجة الإنسان للحب وإنه يكون مركز اهتمام كتير من الناس خصوصاً اللي بيحبهم، بس أنا فعلاً مشفق على الناس اللي بتعمل حاجات بس عشان ترضي الناس حتى لو الحاجات دي مؤذية ليها أو حتى حاجات غلط! يبلسوا ملابس مش مريحة أو يقوموا بتصرفات معينة أو حتى يكدبوا على يحصلوا على الاهتمام!

للأسف ده بيولد ضغوط كتير جداً على الواحد عشان يرضي كل الناس وفي الآخر مش بيقدر! إن الواحد ياخد الأمور ببساطة أفضل بكتير وأكتر راحة!

كل الناس بتحاول تظهر أوسم، أجمل، أذكى، أغنى، لكن قليل اللي بيحاول يكون نفسه، ويتعامل مع الحياة على هذا الأساس ... لدرحة إنه بقى شيء غريب تلاقي حد راضي عن نفسه في الزمن ده!

بالرغم من إن الكلمة دي بقت مبتذلة جداً من كتر استخدامها بس نصيحة "حاول" تكون نفسك! ده أفضل و أريح بكتير ليك!


صورة غريبة أصلاً، وكمان شوية نسخ إضافية ... إيه اللي يمنع؟ عادي جداً! : )

الخميس، 10 نوفمبر، 2011

الانتخابات وسيارة الأحلام!


يخرب بيت الجمال! بعد كدا يقولك ليه الناس بتصوت لحزب الحرية والعدالة!

بالرغم من اختلافي معاهم في حاجات كتير -جدا!- ومصنف كمعارض ليهم (بس أنا مجرد مستقل!) لكن أكتر حاجة بتعجبني في الناس دي إنهم بيشتغلوا بجد وبحق وحقيقي مش مجرد ابقاق وألسنه وخلاص! بيركزوا على العالم الافتراضي زي ما بيركزوا على الشارع الحقيقي، ناس عندهم خبرة سياسية مش محدثين سياسة زي ناس تانين :))))))

أنا شخصياً معنديش مشكلة في اختيار أي مرشح من أي حزب أو اتجاه فكري مهما كان، المهم يكون كفء وقادر على أداء المطلوب والمتوقع منه مش بس لمجرد إنه شخص كويس أو محترم! إيه فايدة المحترم بس مش هيقدر يقوم بمهامه؟! أنا مشفق على الناس اللي ناوية تختار مرشحيها بناء على انتماءها اوتوجهها الحزبي أو السياسي فقط بدون النظر إلى كفاءته أو قدرته الفعلية!

الفترة اللي جاية وقت إصلاح وبناء وتأسيس مش وقت فرض أيدلوجيات!!



ياه نسيت! أنا حالياً بأدي الخدمة العسكرية وبالتالي أعتبر من العسكريين فللأسف مش هقدر أنتخب (العسكريين ملهمش حق الانتخاب ... وبحمد ربنا إنهم كدا فعلاً وإلا كانت هتبقى خراب!)

فلو سمحتوا أحسنوا الاختيار : )

الأربعاء، 9 نوفمبر، 2011

أفضل مقلبين على الإطلاق!


بما إننا ما زلنا في العيد و كدا يعني :D
حبيت أكتب عن مقلبين شوفتهم على النت ... يمكن يكونوا أفضل مقلبين شوفتهم في حياتي! xD أول مرة شوفتهم ضحكت لحد ما عضلات وشي وجعتني xD

المقلب الأول

المقلب التاني


مش هكتب أي توضيح عن المقلبين ... استمتعوا xD

الاثنين، 7 نوفمبر، 2011

افعل شيئاً جديداً!


لا أتذكر كم مرة سمعت عبارة "لا أشعر بأن اليوم عيد" أو "لم أعد استمتع بيوم العيد كما كنت صغيراً!" ... لكن ببساطة إذا كنت ستقوم بنفس الأشياء التي تفعلها كل يوم هل تعتقد أنك ستحصل على نتيجة مختلفة؟!

إذهب وإفعل شيئاً جديداً لتستمتع! أو كما يقولون Do something new!
قابل أشخاصاً جدد، زر أماكن جديدة، تعرف إلى أشياء مختلفة عن المعتاد!


أنا استمتعت بأول يومين من العيد لإني جربت حاجات مختلفة وجديدة ... جرب إنت كمان تستمتع!

الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

عن الطلاق!


الطلاق ده من الحاجات العجيبة جداً زي الجواز كدا بالظبط! بل يمكن يكون أكتر حاجة بتخوفني في فكرة الجواز!




المفروض إني كنت هكتب خمس أو ست سطور بحاول فيها أوصف أد إيه الطلاق ده غريب لكن يبدوا إني مش عارف أكتب حاجة! ومسحت الكلام اللي كتبته أكتر من خمس مرات وكتبته تاني وبرده مش لاقي الكلام المناسب لوصف شعوري بالنسبة للطلاق!

بشكل مختصر و بأقل كلمات ... العجيب فيه واللي أنا مش قادر أتخيله إزاي يكون اتنين بقوا عبارة عن شيء واحد، اتنين نشأ بينهم علاقة من أكتر العلاقات الإنسانية تشابكاً وعمقاً، اتنين اعتقدوا بأن كل منهم بالنسبة للتاني هو أفضل إنسان في الكون وأكتر إنسان بيحبه في العالم، اتنين مفيش بينهم أي علاقة دم يعتبروا أقرب لبعض من أي حد تاني ... بنفصلوا عن بعض! بل ممكن يكون بعد الطلاق بينهم كمية من كراهية قادرة على ملء المجموعة الشمسية بكل ما تحتويه من أجرام فضائية!

كل ده بيخليني أفكر في الطلاق كأكثر الكوابيس مخيفة على الإطلاق ... خصوصاً مع تزايد نسب الطلاق في المجتمع المصري بشكل خزعبلي ... لدرجة إني أعرف ناس (أعرفهم معرفة شخصية مش عامة!) جوازهم لم يستمر سنة على بعض!

أنا مقتنع تماماً بإن لكل شخص سمات وظروف مختلفة ومش من المنطقي إني أحط نفسي مكان حد ... بس إيه العمل لو كان الطرف التاني عنده لا مبالاة؟ مش متحمل المسئولية؟ معندهوش الرغبة في التغيير؟ مش مقدر معنى "أسرة"؟

مش عارف هعمل إيه ساعتها ... مش هيكون في غير الطلاق، بس أتمنى من كل قلبي إني مكونش في الموقف ده أبداً ... عشان كدا من زمان وأنا بعمل على إني أكون شخص أفضل، وبالتالي زوج أفضل وأب أفضل وأفضل ... إني أتخلص من الصفات السيئة فيا وأحصل على صفات أفضل، أقرأ في العلاقات الإنسانية، أقرأ في العلاقات الأسرية والتربوية، والأهم إني أحاول أتعلم من تجارب الآخرين! عشان يمكن نصيبي يكون أفضل منهم ... لكن بالرغم من أي حاجة ملناش يد فيها إحنا بس اللي بنحدد نصيبنا وبنصنع قدرنا مش أي حد تاني!

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

أسماء لم أحبها قط!


من وأنا صغير كان في بعض الأسماء اللي محبتهاش أبداً ... معرفش ليه! بالرغم من كون كتير من الأسماء مقابلتش ناس تحملها ... مع ذلك مقدرتش أحبها يوما (يعني الكره ناحية الأسماء نفسها مش للأشخاص اللي بيحملوا الأسماء دي!)

- حمادة
(مش فاهم إزاي يكون راجل طويل عريض يكون اسمه "حمادة" سواء دلع أو حقيقي!! في ناس كتير اسمهم الحقيقي "حمادة"!)
- سيد
(كنت ديما بسأل نفسي وأنا صغير ... لما واحد يكون إسمه سيد و عاوز يقدم نفسه هيقول إيه؟ السيد سيد؟! بالتأكيد ده اسم رخم!)
- عبده
(خصوصا لما أقراه في شكل "عبدوووووه"! لكن مؤخراً عرفت بعض الناس خلوني أحس إن الاسم مش بهذا السوء)
- نواف
(مع إنه مش اسم مصري لكن معرفش ليه الاسم ده تقيل عليا!)
- سالم


- نهلة (على الأرجح إن ده أكتر اسم بكره على الإطلاق مع إني عمري ما قابلت أي نهلة قبل كدا!)
- دينا
(وغالبا "دنيا" كمان!)
- نورهان
- بسمة
- ريم
- بطة
(المفروض ان المصريين بيستخدموه كإسم دلع لـ "فاطمة" بس مش عارف ليه بحس إني عاوز أخلع راس اللي بيقوله وأحطه مكانها بطة!)




غالبا في أسماء تانية بس دول اللي فاكرهم دلوقتي!

الجمعة، 21 أكتوبر، 2011

تدوينة سريعة

الدنيا دي عجيبة جداً ! خلال أسبوعين حصلت حاجات كتير جداً!
أحداث مايسبيرو، وفاة ستيف جوبز، نسخة أوبنتو الجديدة ١١.١٠ (واللي يبدوا عليها رائعة جدا!)، مقتل القذافي، شارعنا اتسفلت واترصف!
دا حتى اكتشفت إن كراش (Crash) طلع أحد من أنواع الجرابيات اللي بتعيش ناحية استراليا مش تعلب زي ما كنت معتقد من أيام الطفولة لحد دلوقتي!! ... إيه اللي ناقص؟ سونيك (Sonic) ميكونش قنفذ ويطلع سليل تي-ريكس (T-rex)!!

تباً! أنا حاسس إني عاوز أكتب قايمة بالأسماء اللي مش بحبها!

تحديدث: أنيس منصور انضم لقائمة الأحداث! اتوفى انهارده! ربنا يرحمه : (

الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

كتاب أوبنتو ببساطة ١.١


غلاف أوبنتو ببساطة

خلال أول شهر من إطلاق كتاب أوبنتو ببساطة عمل أكتر من عشر آلاف تحميل ومازال التحميل مستمر! وحصل على تقييم ممتاز من القرّاء و المتخصصين في التقنية : )
إنهاردة أصدرت نسخة منقحة ومزيدة من الكتاب برقم ١.١ ... فيها أكتر من ١٥٠ تصحيح وبعض الإضافات البسيطة هنا وهناك ... شكراً لكل واحد ساهم بإرسال الملاحظات على الكتاب وخصوصاً الأخ العزيز محمد البردعي.

الكتاب اتكتب عنه في عدد كبير من المواقع التقنية وكمان في جريدة الرياض السعودية مقال بعنوان "الشباب العربي يزينون المكتبة العربية بكتب عن المصادر المفتوحة" ... وأصبح الكتاب الرسمي لمجموعة أوبنتو إيجي (الفريق أوبنتو المحلي Loco Team) ـ

أنا سعيد جداً بالنحاج اللي حققه الكتاب لحد دلوقتي لإن كل صفحة في الكتاب أخدت وقت ومجهود كبير عشان يطلع الكتاب بالمستوى المطلوب : )
مع ذلك الـfeed back مازال يعتبر قليل بالنسبة لعدد مرات التحميل ... كنت اتكلمت عن الموضوع ده قبل كدا وإن المسخدم العربي بشكل عام بيفتقد لثقافة الفيد باك! وممكن يشوف خطأ في أي حاجة ويمر عليه مرور الكرام أو يكون عنده فكرة ممكن تخلي شيء ما أفضل ومحاولش إنه يوصل رأيه للمكان المناسب ... النقد مش بس مجرد كلام النقد كمان أفعال ... عشان كدا بأكد ديماً إن لو حد عنده أي ملاحظة ومهما كانت بسيطة يبعتهالي ففي كل الأحوال ده بيخلي الكتاب أفضل ويساهم بنشر أوبنتو والبرمجيات الحرة بأفضل صورة.

عشان كدا لو حسيت إن كتاب أوبنتو ببساطة كتاب كويس أو استفدت منه ولقيت أي أخطاء في الكتاب -خصوصاً الأخطاء اللغوية- ابسط شيء هو إرسال رسالة على البريد الإلكتروني واللي مش هتكلفك كتير! (بعتذر عن عدم الرد على كل الرسائل بسبب ظروفي في الفترة الحالية بس تأكد إني بقرأ كل الرسائل ديماً)

عاوز تفيد الكتاب؟
ببساطة اكتب عنه مراجعة review في مدونتك أو الموقع اللي بتشارك فيه واكتب إيه اللي عجبك في الكتاب وإيه اللي معجبكش أو ممكن تكتب بشكل مباشر في صفحة آراء القراء ... وكمان ممكن تكتب في صفحة الكتاب على جود ريدز ... ساهم بنشر الكتاب على الإنترنت من خلال نشر موقع الكتاب ... صفحة الكتاب على فيس بوك (متنساش تعمل Like وتشارك صفحة الكتاب على حساب فيس بوك بتاعك)... وضع شعار الكتاب في موقعك أو المواقع اللي بتشارك فيها واللي متوفرة بأحجام وأشكال مختلفة .

أخيرا ... حمل آخر إصدارات الكتاب : أوبنتو ببساطة ١.١ (استعمل ديما الرابط ده عشان تحصل على أخر إصدارات الكتاب)


حمّل، إقرأ، استمتع!
ومتنساش تنشره بين أكبر قدر من الناس ... بس كدا : )

ملخص - بتاريخ ٦\٩\٢٠١١

السلام عليكم

بقالي فترة كبيرة مش عارف اكتب حاجة بسبب ظروفي في الفترة دي، لكن هحاول أكتب ملخص سريع عن بعض الحاجات اللي حصلت في الفترة اللي فاتت دي : )
في البداية بعتذر لأي حد معرفتش أرد عليه عن طريق البريد الإلكتروني أو أي طريقة تانية لإن دخولي على الإنترنت محدود الفترة دي وبحاول ديماً أرد على كل الناس بس ساعات كتير ناس بتقع مني في النص :\


- كتاب أوبنتو ببساطة
لما خططت لكتابة كتابي "أوبنتو ببساطة" كان في هدف أعمق -مع أهمية الهدف ده- من مجرد كتابة كتاب في مجال مطلوب ومفيش أي كتاب عربي احترافي، الهدف ده هو إني أحاول أكون فعّال، يعني كلام أقل وفعل أكتر بدل الكلام الكتير والانتقاد والسب واللعن عمال على بطال وكتير من الهراء بدون أي فعل حقيقي، لإن الأفعال -والأفعال وبس!- هي اللي بتصنع التغيير!

ده مع وجود أهداف تانية كتير مقدرش أقول عليها ثانوية لكنها ممكن تكون أقل أهمية، واللي برده الحمد لله اتحقق بنسبة كبيرة زي تجربة بيزنس مودل يعتبر جديد نوعاً ما في مجال الكتب وتحقيق أرباح حتى قبل طباعة الكتاب! وفي نفس الوقت ضمان وصول محتوى الكتاب لأكبر قدر من الناس، والبرهنة على قدرة البرمجيات الحرة مفتوحة المصدر في البيئة الإنتاجية.
الكتاب حقق نسبة انتشار ممتازة جداً خلال شهر واحد بس، فضلاً عن إنه هيكون -ولحد اللحظة- الكتاب الوحيد من نوعه في السوق! عجب ناس كتير جداً وده كان واضح من رد فعل الناس في افطار لمستخدمي لينُكس/أوبنتو في مصر اتعمل في نص رمضان تقريباً، بالإضافة لبرنامج على قناة فضائية عاوز يعمل حلقة معايا عن الكتاب (هع هع هع بقيت مشهور ويشار إلي بالبنان xD ... بس للأسف موضوع اللقاء التلفزيوني ده مش هينفع بسبب إني في الجيش ... محروق البشرة، قصير الشعر، بدون سوالف xD) ده غير بقى التفاعل على الميل والفيس وتويتر والذي منه :-)

أنا سعيد جداً بالنجاح اللي حققه كتاب أوبنتو ببساطة .... والتدوينة الجاية هتكون عن الإصدار رقم ١.١ من الكتاب.


- إفطار مجموعة أوبنتو في مصر Ubuntu-eg
يوم ١٣ رمضان الفريق المحلي لأوبنتو في مصر Ubuntu egypt loco team كان منظم إفطار في دار الدفاع الجوي بمدينة نصر ... الفطار مكنش بس مستخدمي أوبنتو إنما كمان لأي حد بيستعمل جنو-لينُكس في مصر : )

كان يوم لطيف جداً شوفت فيه ناس بقالي مدة كبيرة مشفتهمش وكمان اتعرفت على ناس جديدة : ) ... وكان شيء جميل جداً إن الواحد يقعد مع مجموعة ليهم نفس الاهتمام التقنية وتبادل الحديث عن أوبنتو ولينُكس والبرمجيات الحرة مفتوحة المصدر وكل ما تعلق بيهم ... أظرف شيء في الموضوع لما تكون قاعد مع جيكس geeks تلاقي حتى النكت بتاعتهم جيكيه :D يعني محدش هيفهمها إلا إذا كان جيك :D

فعلا كان يوم جميل جداً واستمتعت بيه كتير : )
وهنا بعض الصور اللي التقطت في الإفطار ... ودي الصورة المفضلة ليا مع واحد من الشخصيات الجميلة جداً اللي عرفتها عن طريق فريق أوبنتو مصر المحلي .. محمد جمال : )


- ربع المدة!
مع بداية شهر الحالي (سبتمبر) يكون عدى ربع المدة من الخدمة العسكرية الإلزامية بتاعتي اللي مدتها سنة! أكتر من تلات شهور كانوا مليانين بالإثارة، اتعلمت فيهم حاجات كتير حاجات كتير جداً ... حاجات لو قعدت لحد ما أموت أقرا في الكتب مكنتش هتعلمها، خبرات وتعامل مع قدر كبير ومتنوع من البشر كنت هحتاج لسنين عشان اتعلمها لو مكنتش خضت تجربة الجيش! ............ مين اللي بيقول إن السنة اللي الواحد بيقضيها في الجيش دي فترة ضايعة من عمر الواحد؟
لسه فاضل حوالي ٩ شهور ... ربنا يسهل ويعدوا على خير : )
بمناسبة الكلام عن الموضوع ... هنا خريطة الخدمة الإلزامية العسكرية في العالم.


- ما أقرأه الآن!
أنا من النوع اللي بيقرأ في صمت وغالباً مبكتبش عن الكتب اللي بقرأها، بس هحاول أكتب عن الكتب اللي بقرأها أو اللي عجبتني : )
الكتاب اللي بقرأه دلوقتي هو كتاب في القانون الدولي بعنوان "حقوق الدول الحبيسة والمتضررة جغرافياً" للدكتور "يونس محمد مصطفى" ... الكتاب بيتكلم عن مشاكل الدول الحبيسة في العالم وعن الحلول المطروحة دولياً لحل مشاكل الدول دي (النامية منها خصوصاً) ... إن شاء الله لما أخلص الكتاب ممكن أكتب ملخص صغير عنه : )
كتب ناوي برده أكتب عن "دليل إتاحة المعرفة" للدكتورة هالة السلماوي.

بالمناسبة من يومين لقيت موقع كتب باسم "صفحات" فيه كتب عربية خاضعة للملكية العامة Public Domain المميز في الموضوع إن الكتب الإلكترونية اللي بيوفرها الموقع مكتوبة على الكمبيوتر مش منسوخة بالماسح الضوئي!



كافية كدا دلوقتي ... استمتعوا : )

الجمعة، 15 يوليو، 2011

إطلاق كتاب "أوبنتو ببساطة"!

أخيرا كل حاجة بقت جاهزة وتم إصدار لكتاب "أوبنتو ببساطة".

وادي التقنية - إطلاق كتاب "أوبنتو ببساطة".

الموقع الرسمي للكتاب: www.SimplyUbuntu.com
اعرف اكتر عن أوبنتو - عن الكتاب - صفحة الكتاب على فيس بوك - صفحة الكتاب على جود ريدز - صفحة آراء القراء - شارك وانشر الكتاب على الإنترنت.

وواضح يعني إني بختصر عشان مستعجل جدا ولازم أنزل دلوقتي

الخميس، 14 يوليو، 2011

أخيراً خلص!

أخيراً انتهى! كتاب "أبونتو ببساطة" الحمد لله خلص ومش فاضل غير على النشر!
الكتاب ده استهلك كتير من الوقت الوجهد وشد الأعصاب أكتر مما توقعت بكتير! كمية معوقات وظروف غير متوقعه رهيبين! ... بداية من الثورات العربية على رأسها ثورة ٢٥ يناير في مصر وانتهاء بظروفي الشخصية في الفترة الحالية واللي متقلبة بشكل كبير وأخرت إصدار الكتاب فترة إضافية :s

كتير من عدم النوم، أكواب القهوة والنسكافية، التخطيط، المراسلات، البحث والتجارب والمزيد من التجارب وشد الأعصاب عشان يخرج الكتاب بأفضل شكل ومكنش مجرد كتاب تاني وخلاص إنما يكون الأفضل.

أعتقد إنها كانت تجربة رائعة بكل المقاييس بالرغم من عدم اكتمالها بالشكل المطلوب بسبب التأخير غير المتوقع في إصدار الكتاب ... لكن تجربة رعاية الكتاب تستحق الكتابة عنها ... إن شاء الله لما يتوفر الوقت بس : )

الغريب إني حاسس إن في علاقة نشأت بيني وبين الكتاب وكأنه بقى إبني ومش عاوز أنشره وأفضل أعدل وأنقّح فيه إلى مالا نهاية عشان يكون مثالي تماماً والأفضل على الإطلاق! (ده تقريباً سببه الجزء المثالي في شخصيتي اللي مش بيرضا إلا ببذل أقصى مجهود ممكن عشان الحاجة اللي بعمهلها تتطلع مثالية -بالنسبة لقدراتي-)


بعض إحصائيات الكتاب؟



أكتر من ١١٠٠ تحرير للملف.
أكتر من ٢٦٥ ساعة (تنسيق وإعادة كتابة بعض الأجزاء فقط!)
أكتر من ١٨٠ صفحة.
أكتر من ٢٤٥ صورة.
أكتر من ٢٣ ألف كلمة!!





كفاية كدا ... الإعلان الرسمي عن الإصدار كتاب "أوبنتو ببساطة" بعد شوية بإذن الله :-)

الاثنين، 23 مايو، 2011

تدوينة سريعة

أعتقد إن الناس اللي شايفين نفسهم منحوسين أو مش محظوظين أو حتى حظهم قليل .... هما ديما بيحسبوا المرات اللي بيكون فيها حظهم عاثر أو لما يقعوا في مشاكل.
لكن مش بيحسبوا المرات اللي بيكون حظهم حلو أو لما يحصلوا على حاجات حلوة!


أنا عمري ما اعتقد إني مش محظوظ أو قليل الحظ، بس بالتأكيد مكنتش الشخص المحظوظ على طول وبتحصل معايا حاجات عجيبة بحس إنها مبتحصلش لأي حد (واللي هي في الحقيقة بتحصل لكل الناس أصلا)

بس حاليا أنا حاسس إني محظوظ جدا .. ولما ركزت شوية في الحاجات الكويسة والحاجات اللي حصلت عليها بدون ما يكون ليا يد فيها اكتشفت إني مش بس محظوظ جدا .. بل كمان جدا جدا!!


الحمد لله =)

٢٢ سنة!

زي إنهادة من ٢٢ سنة اتولد إنسان زي أي إنسان على الأرض، اتولد ونايم في حضن أحن شخص عليه في العالم. كان الابن البكري لوالدين في مقتبل العمر.
كانت طفولة عادية في مجملها لكن غريبة في تفاصيلها، غريبة بسبب اهتمامته والحاجات اللي بيعملها، مع نوع غريب من فضول طفولي كان ديماً الناس تعتبره غريب مع إنها عمرها ما كانت حاجات غريبة فعلا!

على طول كل ما يروح في مكان جديد يتقاله إن وشه مألوف وكأنهم يعرفوه قبل كدا، واللي لحد دلوقتي مش عارف إذا كانت دي ميزة ولا عيب؟
ممكن تكون ميزة على أساس إن ليه نوع من القبول، وممكن تكون عيب وكأنه زيه زي ناس كتير ... مش هتفرق كتير زي حاجات كتير مش مهمة فعلا ولا عمره شغل دماغه بيها.

استمتع بكل مرحلة من مراحل حياته لدرجة إنه مش عاوز يرجع لأي فترة فاتت لإنها أكيد هتكون مملة لو اتعاشت للمرة التانية.
وعلى عكس كتير من الناس الثانوية العامة كانت تعتبر ترفيه بالنسبة لبقية الناس، دخل الكلية اللي هو عاوزها ولا حط في دماغه كلام الناس باعتبارها كلية مجموعها قليل وحرام الدرجات اللي جبتها تروح على الفاضي! أو إنها كلية صعبة ومش عارف إيه كدا.

اتعهد على نفسه إنه ياخد الأربع سنين في أربع سنين وفي نفس الوقت يمارس كل النشاطات اللي بيحبها من كمبيوتر لخط لقراءة وغيرهم وطبعا بدون الإخلال بالحصول على تقدير كويس في الكلية. كانوا أربع سنين ممتعين جداً اكتسب فيهم مهارات كتير على كل المستويات.
انتهت الدراسة، وده أول يوم ميلاد بعد انتهاء الدراسة، يوم ميلاده اللي ديما بيجي قبل الامتحانات على طول. حوالي ١٥ سنة من الدراسة! ابتدائي، إعدادي، ثانوي، وأخيرا الكلية!

حياة تانية جاية ... بالظبط زي الحياة ما قبل التاريخ وبعده.
التزامات ومسئوليات ومش عارف إيه اللي مخبيه المستقبل بس برده مش هيفرق كتير، لإن الإنسان هو اللي بيصنع مستقبله مش حد تاني مهما كانت الحاجات الخارجة عن إرادته وملهوش يد فيها :-)
التعب ديماً موجود، والحزن ديماً موجود لكن المهم الاستمتاع بأكبر قدر من الحياة، فالحياة قصيرة جداً.

يا رب يفضل محتفظ بمميزاته ومتقضيش عليها الدنيا بشرورها، يقدر يحفظ روحه من التلوث ويحتفظ بالجزء اللي بيخليه مختلف وبيخليه كويس فعلاً :-)
٢٢ سنة على وجه الأرض بيتمنى يكونوا ليه مش عليه ... الله يبارك في عمره ويكون الـ ٢٢ سنة الجايين رائعين وكلهم خير في دنيته وآخرته.

يا رب =)








****


المفروض التدوينة دي تكون هنا أول امبارح يعني يوم ٢١ بس طبعاً في عشروميت حاجة المفروض أعملها ... فنصيبها بقى تنزل هنا يوم ٢٣!


وقع رقم ٢٢ غريب نوعاً ما! بس ظريف جداً تميت ٢٢ سنة في ٢٠١١!
كل سنة وأنا طيب n_n

الثلاثاء، 10 مايو، 2011

تدوينة سريعة

من كام يوم اخواتي بيقولولي لونك مصفر! امبارح اللون كان واضح فعلا لما بصيت في المراية :s
امبارح برده التعب بدأ يزيد ... النهاردة أنا حاسس إني عيان فعلا :s

صفرا؟ لوني مصفر لكن مش أعراض الصفرا! حاسس إن ضغطي مرتفع ودايخ والتوازن فيه مشكلة :\
مش عارف إيه المشكلة! بس مش هضغط على نفسي أكتر! هروح أكشف وأستريح شوية.

المهم ... ابقوا ادعولي : )

تدوينة سريعة

حيّوا أهل الشام يا أهل الله - الكلمات راااااائعة جدا!

للتحميل بصيغة ogg (فيها موسيقى ... اسمع على مسئوليتك!)
(إذا بتستعمل متصفح حديث زي فايرفوكس تقدر تسمعها بدون تحميل)
الكلمات هنا

أشعار فؤاد حداد، ألحان حازم شاهين، غناء مجموعة مصرية اسمها "إسكندريلا"

ربنا ينصر أهل سوريا :-)

تدوينة سريعة

للأسف حال البلد حاليا يدعوا للحزن وفي بعض الأحيان للغثيان! الواحد بيشوف كمية هراء فظيعة! كتير من المنتمين لفئة من فئات المجتمع بينحازوا لفئتهم لمجرد إنهم منتمين ليها! كل واحد شايف إن الحق مع الفئة اللي منتمي ليها وفي أفضل الأحوال مش بيدي لنفسه فرصة يشوف الموضوع بمنظور تاني!

حتى في نشر الأخبار على النت، مش مهم مصدر الخبر أو قوته، المهم إنه يكون في صفه وخلاص ... الواحد بيشوف كمية استهبال وتدليس فظيعة! مع إن كتير من الأخبار والمناقشات أخويا الصغير اللي في خامسة ابتدائي ممكن يفندها ويرد عليها ... بس للأسف ده معناه مضيعة للوقت على الفاضي، محدش بيقتنع في النهاية! تقعد توضح للواحد الموضوع من منظور تاني ... بمجرد ما يخلص الكلام معاك تلاقيه عمال ينشر في نفس الهراء!

للأسف كتير من الحاجات اللي بتحصل الفترة دي سببها الرئيسي مش ما يسمى "الفلول" إنما عشان الجهل اللي سببه عقود من الحكم الشمولي وسيطرة الحزب الواحد!
ربنا يحفظ البلد دي وأهلها ويكون المستقبل أفضل.

الاثنين، 9 مايو، 2011

تدوينة سريعة

فليبدأ التدوين المصغر الآن!

الجمعة، 6 مايو، 2011

أخيرا ... إنترنت!

السلام عليكم

بعد انقطاع حوالي اسبوعين عن الكمبيوتر والانترنت ... أخيرا قدرت استعملهم مرة تانية! مفيش حاجات كتير اتغيرت عن آخر مرة ... وصلني بعض الإيميلات، النسخة الجديدة من أوبنتو نزلت، وشوية أخبار تقنية من هنا وهناك، أعتقد إني هستخدم التدوينات المصغرة كتير الفترة الجاية.

من ناحية تانية، شخصيا عمري ما كنت من الناس اللي بتشعر إن الظروف كلها ضدها أو إنهم قليلي الحظ أو حتى منحوسين، أو كانوا محتاجين فرصة أفضل عشان يكونوا أحسن أو أي حاجة من هذا القبيل، بس فعلا حاليا حاسس إن الظروف كلها مش مناسبة لعدد كبير من الخطط والحاجات اللي كنت مخطط ليها. أنا مقتنع تماما إن مفيش حد عارف الخير فين، وإن الواحد ممكن يعتقد إن شيء ما هو الأفضل ليه ولو معملهوش هيخسر كتير لكن في الحقيقة إن عدم اكتمال الموضوع ده ممكن يكون فيه خير أكتر بكتير من اكتماله! لكن ده لازم يكون مقرون ببذل الشخص أفضل ما عنده واستخدام أقصى قدراته لإتمام ما يجب اتمامه عشان ميكنش الموضوع فيه نوع من التخاذل أو مجرد شماعة لتعليق الفشل عليها!

بالنسبة ليا وطبقا لتصنيفي لنفسي أعتقد إن جزء كبير من شخصيتي يغلب عليه المثالية! مش كوني شخص مثالي إنما إن أي حاجة أعملها لازم تكون في أفضل شكل ... أي شغل أو أي إنتاج بنتجه لازم يكون ممتاز ومثالي لأبعد الحدود! طبعا وفقا للقدرة والخبرة والمعرفة المتوفرة عندي في سن ما. يعني ديما بهتم بالتفاصيل لإن "التفاصيل هي التي تصنع فرقا" لكن من ناحية تانية للأسف ده بيستهلك جزء كبير من طاقتي وساعات كتير بضغط على نفسي أكتر من الازم لإخراج العمل في أفضل شكل ... وده في اعتقادي مش شيء كويس، لازم الواحد يعرف ديما إمتى يتوقف خصوصا إذا كانت الظروف مش مناسبه، لإن الجدار عمره ما هيتهدم بنطحه!

عشان كدا في كل الأحوال لكل واحد طاقة قصوى، ولكل حالة ظروفها، وطبعا مع مراعاة العوامل الثابته عند كل الناس، يعني مثلا مش وارد إن أي بني آدم يشتغل ٢٤ ساعة في اليوم وكل يوم ... لازم طبعا يحصل على القدر الكافي من النوم! أو مثلا مش متوقع إن واحد عاوز يهد حيطه فيحاول يهدها بنطحها برأسه!!
المشكلة ديما في الإلتزامات لما تكون متعلقة بالغير، يعني الموضوع مش مجرد أنا عاوز أو أنا مش عاوز، إنما المشكلة في الأطراف التانية اللي بتعتمد على الإلتزام اللي عليك. وده واحد من أسباب الضغوط اللي بيتعرض ليها الشخص بالإضافة لضغط القيام بالإلتزام نفسه أو عمل الشيء المطلوب منه.

على العموم كالعادة إن شاء الله هبذل أفضل ما عندي عشان كل التزاماتي تتم على أفضل وجه، ومن أهم أولوياتي حاليا إنهاء كتاب اوبنتو اللي هو أصلا يعتبر منتهي وفي طور التنسيق النهائي (واللي يعتبر من المراحل المتعبة جدا ليا في إنتاج الكتاب)، أتمنى ينتهي في أقرب وقت وميكنش في أي تأخير وكل الأمور المتعلقة بيه تتم بشكل "مثالي" ... لإني فعلا زهقت من الشغل على الكتاب ... كأنه ملهوش نصيب ينتهي أبدا!






ياه! كتبت كتير، كفاية كدا! بس في شيء ظريف افتكرته، بقينا في شهر مايو (خمسة) ويوم ميلادي قرب، هيكون أول يوم ميلاد بعد إنهائي الدراسة ... ١٥ سنة من الدراسة! ابتدائي، إعدادي، ثانوي، وأخيرا الكلية!
إن شاء الله هتم الـ ٢٢ سنة قريب ... يا رب تكون ألمرحلة الجاية أفضل :-)

الجمعة، 15 أبريل، 2011

الذاكرة الملغومة - هما بيقولوا إيه في الحالة دي؟

السلام عليكم
بمناسبة الموقف الرخم اللي حصل معايا من يومين واللي غالبا بيحصل مع الناس اللي لسه متعرف عليهم جديد أو أول مرة أقابلهم .... رسمت كاريكاتير بيوضح الحالة -_-


كتير من الأحيان الواحد بينسى الكلام ويبقى على طرف لسانه ... ودي مش مشكلة أوي لإني بحاول أقول الكلام بكلمات تانية ... المشكلة بقى لما يكون حاجة ليها رد شائع .... في حاجات كتير ليها ردود شائعة ... واحد نجح > ألف مبروك ... واحد اتجوز > عقبال البكاري (وألف مبروك برده :D) .... واحد زعلان > معلش متضايقش ... واحد عيان > ألف سلامة.
معرفش أقعد أفتكر في الرد وفي نفسي الوقت استحضر كلمات تانية تقوم نفس المقام -_-


والنتيجة بتتلخص في الكاريكاتير التالي: (اضغط على الصورة عشان تشوفها بحجمها)

كاريكاتير الذاكرة الملغومة


حاجة تشل -_-
الله لايوريكم :D

الخدمة الإلزامية العسكرية في العالم.

السلام عليكم
جه في بالي أعرف إيه وضع الخدمة العسكرية الإلزامية في العالم بما إني هقوم بتأديه الخدمة قريب .... أو ما يعرف بالتجنيد (بنستعمل في مصر المصطلح ده أو كلمة "الجيش") أو خدمة العَلم (أعتقد المصطلح ده مستخدم في سوريا وما حولها).

مدة الخدمة بتكون ما بين سنة لـ ٣ سنين بحسب الأحوال ... كتير من الناس أو أغلبهم في الحقيقة بيعتبروا إن مدة الجيش (واللي بتكون سنة واحدة بالنسبة للمؤهلات العليا) عبارة عن مضيعة للوقت وإنها سنة ضايعة من العمر الواحد! شخصيا أعتقد إن أي حد يدخل تجربة ويخرج منها زي ما خرج يبقى خروف ولا مؤاخذة! أي تجربة ومهما كان سوءها لازم الواحد يستفاد منها بحاجة .. بل يحاول يحقق أكبر قدر من الفايدة بأقل قدر من الخسارة! ... أديني هشوف بنفسي ... هستعجل ليه يعني؟ :D

طلع إن أغلب العالم تقريبا فيه خدمة عسكرية إلزامية، الصورة بتوضح وضع الخدمة الإلزامية في العالم:

سخريطة الخدمة العسكرية الإلزامية في العالم
مصدر الصورة: Wikipedia

على حسب معلوماتي إن أغلب الدول اللي لسه فيها خدمة عسكرية كان أو مازال ليها مشاكل أو في مشاكل في منطقتها.
ممكن ابقى أقرا أكتر عن موضوع الخدمة الإلزامية في العالم ... بس لما أبدأ الخدمة هكون مستريح عشان عرفت إن أغلب العالم مازال عنده الموضوع ده lol


معلومات أكتر عن الخدمة الإلزامية على ويكيبيديا: Conscription

الاثنين، 11 أبريل، 2011

تدوينة سريعة

لما حد بيموت في سن معينة بيفضل ده سنه ديما!

مش عارف ليه كل ما أفكر في الموضوع ده جسمي بيقشعر!
يعني لو واحد أعرفه مات عند سن ٢٠ .... هيفضل على طول في العشرين : (
ممكن أكبر ويكون عندي ٣٠ ، ٤٠ ، ٥٠ سنة ... وهو لسه في العشرين : (
كل ما افتكره هفتكره وهو في العشرين : (

يااااه! حياة البني آدم دي قصيرة أوي :(
مواضيع الحياة والموت دي الحاجة الوحيدة اللي لسه قادرة تخليني أبكي :(

بَوابَةُ المُغادِرين


لأحمد مطر من موقع مقولة


مَلَكٌ كانَ على بابِ السماء
يختمُ أوراقَ الوفودِ الزائرة
طالباً من كُلّ آتٍ نُبذ ةً مُختصرة
عن أراضيهِ . . وعَمَّن أحضره
• قالَ آتٍ : أنا من تلكَ الكُرة
كُنتُ في طائرةٍ مُنذُ قليل
غيرَ أني
قبلَ أن يطرفَ جَفني
جئتُ محمولاً هُنا فوقً شظايا الطائرة !
• قالَ آتٍ : أنا من تلكَ الكُرة
مُنذُ ساعاتٍ ركبتُ البحرَ
لكن
جئتُ محمولاً على متنِ حريق الباخرة !
• قالَ آتٍ : أنا من تلكَ الكُرة
وأنا لم أركبِ الجوّ
أو البحرَ
ولا أملُكُ سِعرَ التذكرة
كنتُ في وسطِ نقاشٍ أخويٌ في بلادي
غير أني
جئتُ محمولاً على متنِ رصاصِ المجزرة!
• قالَ آتٍ : أنا من تلكَ الكُرة
كنتُ من قبلِ دقيقة
أتمشى في الحديقة
أعجبتني وردةٌ
حاولتُ أن أقطفها . . . فاقتطفتني
وعلى باب السماواتِ رمتني
لم أكن أعلمُ أنّ الوردةَ الفيحاءُ
تغدو عبوةٌ متفجرة
• أنا من تلكَ الكُرة
. . . في انقلابٌ عسكري
• أنا من تلكَ الكُرة
اجتياحٌ أجنبي
• أنا من . . .
أعمالُ عُنفٍ في كرا تشي
• أنا . . . . .
حربٌ دائرةٌ
• ثورةٌ شعبيةٌ في القاهرة
• عُبوةٌ ناسفة
• طلقةُ قنّاص
• كمين
• طعنةٌ في الظهرِ
• ثأرٌ
• هِزّةٌ أرضيةً في أنقره
• أنا . . .
• من . . .
• تلكَ ا لـ . . .
• . . . كُرة
الملاكُ اهتزّ مذهولاً
وألقى دفتره :
أأنا أجلسُ بالمقلوبِ
أم أنّي فقدتُ الذاكرة ؟
أسألُ الله الرضا والمغفرة
إن تكُن تلكَ هي ا لدُنيا
. . . فأينَ الآخِرة ؟ !

الاثنين، 28 مارس، 2011

من أيام المدرسة : )

مش عارف ليه افتكرت كام حاجة حصلت معايا في المدرسة زمان .... اممم اعتقد الحاجات دي مفهاش ليه، هي بتيجي كدا وخلاص :-)

-----------

ديما الناس بتقولي "أبوزيد" ولما يندهوني باسمي ينطقوه بالعامية "احمد" من غير همزة القطع اللي في الأول ... أو في الغالب "أحمااااااا" http://lh4.googleusercontent.com/_tb7UW2nr6KA/TWloUt_MpdI/AAAAAAAAAUE/dxcOzdg44bY/s128/biggrineb.gif
بس في إعدادي كان في مدرس على طول لما يندهني بيقول اسمي صح ... "أحمد" بالهمزة اللي في الأول وحرف الدال واضحين. كان مدرس شاب، لكن كان ملتزم بالنطق الصح وإنه ينطقني باسمي الشخصي مش لقب العيلة ... كنت بحب جدا لما يندهني لإنه بينطق الاسم صح. مش فاكر إني سمعت ناس كتير بتقول "أحمد" بالطريقة الصح ... بس كل ما أسمعها بحس بشعور حلو وأفتكر الأستاذ ده ... الله يمسيه بالخير :-)


افتكرت برده لما كنت في أولى ابتدائي، في امتحان نص السنة تقريبا كتبت اسمي بلقب عائلة أمي بدل لقب عائلة أبويا "أبوزيد" http://lh3.googleusercontent.com/_tb7UW2nr6KA/TY-_4Xjy8OI/AAAAAAAAAV8/aidYrzINio0/s128/LAUGH.GIF
تقريبا أبويا كان مزعلني جامد وقتها، والعيال (ولاد وبنات http://lh4.googleusercontent.com/_tb7UW2nr6KA/TWloUt_MpdI/AAAAAAAAAUE/dxcOzdg44bY/s128/biggrineb.gif) في الفصل ماسكين كلمة "أبوزيد" ونازلين تريقة عليه ... قولت مش معقول يعني، أبويا في البيت والعيال دي في المدرسة .... والله لكتب لقب عائلة أمي بدل لقب أبويا http://lh4.googleusercontent.com/_tb7UW2nr6KA/TWloUt_MpdI/AAAAAAAAAUE/dxcOzdg44bY/s128/biggrineb.gif
طبعا كانت مصيبة، خصوصا إنها في امتحان نص السنة يعني رسمي مش زي امتحان الشهر ... بس الموضوع خلص على خير في الآخر.
http://lh4.googleusercontent.com/_tb7UW2nr6KA/TWloUt_MpdI/AAAAAAAAAUE/dxcOzdg44bY/s128/biggrineb.gif

كل ما افتكر الموضوع ده أقول "يا ابن المجانين!!" http://lh5.googleusercontent.com/_tb7UW2nr6KA/TWloUv2hHLI/AAAAAAAAAUI/ksV1BWKpb8Q/s128/laughc.gif
لكن في الحقيقة كل ما افتكر الموضوع ده بستغرب من كون أحداث صغيرة بتحصل للواحد في بداية حياته بتساهم بشكل كبير في تكون شخصيته لبقية حياته http://lh6.googleusercontent.com/_tb7UW2nr6KA/TY-_fxkj6zI/AAAAAAAAAV4/_0YJZIpoqRY/s128/rolleyes.gif
على ما افتكر الحدث ده -وعلى صغر سني وقتها- كان بداية عدم اهتمامي بآراء الناس، لإني كل ما اهتميت برأي الناس وكلامهم كنت بوصل لنتيجة مش كويسة!أنا فعلا شاكر للأحداث اللي زي دي لإن الاهتمام لرأي الناس متعب جدا وبيستهلك وقت الواحد وأعصابه، وفي الآخر أغلب الناس مش هترضى برده! أخري من وقت للتاني أراجع آراء الناس في نقط معينة عشان يكون عندي زاوية رؤية تانية للأمور.

بل كمان ده كان نواة لحاجات تانية زي إني مهتمش ببعض الأمور اللي مفيش أي فايدة منها، لإن التفكير فيها لا هيقدم ولا هيأخر ولا ليه أي تأثير ... أي حاجة الواحد ملهوش قدرة على تغييرها يبقى يسيبه منها لإنه فعلا "مش مهم". ومن ناحية تانية أنا نوعا ما بشفق على الناس اللي بتهتم بآراء الناس أكتر من اللازم، للأسف بيستهلكوا طاقتهم وروحهم على الفاضي http://lh6.googleusercontent.com/_tb7UW2nr6KA/TY-_fxkj6zI/AAAAAAAAAV4/_0YJZIpoqRY/s128/rolleyes.gif

الأحد، 20 مارس، 2011

أهلا بالحرية!

السلام عليكم

http://i.min.us/jkl0W0.jpg 

يااااااه! بقالي كتير مكتبتش حاجة!
حاجات كتير اتغيرت في الكام شهر اللي فاتوا دول ... أعتقد مش محتاج إعادة لسرد الأحداث خصوصا في مصر، المواقع الإخبارية والقنوات الفضائية ... بل وكمان الشبكات الاجتماعية زي تويتر وفيس بوك كانوا بيشاركوا في التغطية! أكيد هتكتب عنها لكن مش دلوقتي :-)

المهم دلوقتي هو الحدث الرائع واللي لسه طازة ... يوم الاستفتاء امبارح!
كان يوم رااااااائع جدا .... إقبال خزعبلي على المشاركة عمري ما شوفته في حياتي (معلش أصلي مولود في خلال ٣٠ سنة من حكم الرئيس السابق!)

http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/188724_190533487650525_132290533474821_424856_8000158_n.jpgناس واقفين طوابير عشان يدلوا بصوتهم في الاستفتاء ... منظمين ومش قرفانين!
الطابور كان كبير لكن على عكس طوابير تانية كتير ... كان بتحرك!

الناس ملتزمين بالنظام وملتزمين لأبعد الحدود ... لدرجة في المكان اللي صوت فيه ... لما حد فكر يتكلم ويقول للناس اختاروا "نعم" أو اختاروا "لا" ... الناس قالتله اسكت مينفعش الكلام ده هنا واحنا داخلين لجان الاستفتاء!

طبعا غير روح التعاون الرهيبة بين الناس، لدرجة إن في سواقين ميكروباص عملوا التوصيل مجاني للجان الاستفتاء!

في تجاوزات؟ طبعا! في تزوير؟ أكيد! لكن حجمهم أد إيه بالظبط؟
بس طالما الصناديق عليها اشراف قضائي يبقى حالات التزوير تكون فردية ومحدودة فعلا مش نلاقي صناديق اتغيرت بأكملها!!
يا ريت بس اللي بيقول الشعب مش جاهز للديمقراطية يركن على جنب كدا شوية ... الشعب بس محتاج يتدرب عليها ... ازاي هيكون جاهز من غير لما يجرب؟
ممكن مرة التجربة تكون فيها أخطاء، ممكن متنجحش تماما .. لكن مع التدريب هيكون لينا تجارب مثالية ورائعة!

الظريف في الموضوع إن المصريين انتقلوا من مرحلة التصوير جنب الدبابات والقوات المسلحة لتصوير صوابعهم وعليها الحبر الفسفوري بلونه المميز للدلالة على التصويت http://lh4.googleusercontent.com/_tb7UW2nr6KA/TWloUt_MpdI/AAAAAAAAAUE/dxcOzdg44bY/biggrineb.gif

أخيرا حاجة على جنب كدا ... كنت نزلت تلات فصول من الإصدار الجديد من كتاب "الدليل العملي في استخدام أوبنتو" ... حمل الفصول التلاتة ويا ريت أي حد عنده أي نوع من الملاحظات مهما كانت صغيرة ميترددش في إنه يقول عليها لإنها بتساهم في جعل النسخة النهائية أفضل.


كفاية كدا دلوقتي ... وأهلا بالحرية :-)