الجمعة، 6 مايو، 2011

أخيرا ... إنترنت!

السلام عليكم

بعد انقطاع حوالي اسبوعين عن الكمبيوتر والانترنت ... أخيرا قدرت استعملهم مرة تانية! مفيش حاجات كتير اتغيرت عن آخر مرة ... وصلني بعض الإيميلات، النسخة الجديدة من أوبنتو نزلت، وشوية أخبار تقنية من هنا وهناك، أعتقد إني هستخدم التدوينات المصغرة كتير الفترة الجاية.

من ناحية تانية، شخصيا عمري ما كنت من الناس اللي بتشعر إن الظروف كلها ضدها أو إنهم قليلي الحظ أو حتى منحوسين، أو كانوا محتاجين فرصة أفضل عشان يكونوا أحسن أو أي حاجة من هذا القبيل، بس فعلا حاليا حاسس إن الظروف كلها مش مناسبة لعدد كبير من الخطط والحاجات اللي كنت مخطط ليها. أنا مقتنع تماما إن مفيش حد عارف الخير فين، وإن الواحد ممكن يعتقد إن شيء ما هو الأفضل ليه ولو معملهوش هيخسر كتير لكن في الحقيقة إن عدم اكتمال الموضوع ده ممكن يكون فيه خير أكتر بكتير من اكتماله! لكن ده لازم يكون مقرون ببذل الشخص أفضل ما عنده واستخدام أقصى قدراته لإتمام ما يجب اتمامه عشان ميكنش الموضوع فيه نوع من التخاذل أو مجرد شماعة لتعليق الفشل عليها!

بالنسبة ليا وطبقا لتصنيفي لنفسي أعتقد إن جزء كبير من شخصيتي يغلب عليه المثالية! مش كوني شخص مثالي إنما إن أي حاجة أعملها لازم تكون في أفضل شكل ... أي شغل أو أي إنتاج بنتجه لازم يكون ممتاز ومثالي لأبعد الحدود! طبعا وفقا للقدرة والخبرة والمعرفة المتوفرة عندي في سن ما. يعني ديما بهتم بالتفاصيل لإن "التفاصيل هي التي تصنع فرقا" لكن من ناحية تانية للأسف ده بيستهلك جزء كبير من طاقتي وساعات كتير بضغط على نفسي أكتر من الازم لإخراج العمل في أفضل شكل ... وده في اعتقادي مش شيء كويس، لازم الواحد يعرف ديما إمتى يتوقف خصوصا إذا كانت الظروف مش مناسبه، لإن الجدار عمره ما هيتهدم بنطحه!

عشان كدا في كل الأحوال لكل واحد طاقة قصوى، ولكل حالة ظروفها، وطبعا مع مراعاة العوامل الثابته عند كل الناس، يعني مثلا مش وارد إن أي بني آدم يشتغل ٢٤ ساعة في اليوم وكل يوم ... لازم طبعا يحصل على القدر الكافي من النوم! أو مثلا مش متوقع إن واحد عاوز يهد حيطه فيحاول يهدها بنطحها برأسه!!
المشكلة ديما في الإلتزامات لما تكون متعلقة بالغير، يعني الموضوع مش مجرد أنا عاوز أو أنا مش عاوز، إنما المشكلة في الأطراف التانية اللي بتعتمد على الإلتزام اللي عليك. وده واحد من أسباب الضغوط اللي بيتعرض ليها الشخص بالإضافة لضغط القيام بالإلتزام نفسه أو عمل الشيء المطلوب منه.

على العموم كالعادة إن شاء الله هبذل أفضل ما عندي عشان كل التزاماتي تتم على أفضل وجه، ومن أهم أولوياتي حاليا إنهاء كتاب اوبنتو اللي هو أصلا يعتبر منتهي وفي طور التنسيق النهائي (واللي يعتبر من المراحل المتعبة جدا ليا في إنتاج الكتاب)، أتمنى ينتهي في أقرب وقت وميكنش في أي تأخير وكل الأمور المتعلقة بيه تتم بشكل "مثالي" ... لإني فعلا زهقت من الشغل على الكتاب ... كأنه ملهوش نصيب ينتهي أبدا!






ياه! كتبت كتير، كفاية كدا! بس في شيء ظريف افتكرته، بقينا في شهر مايو (خمسة) ويوم ميلادي قرب، هيكون أول يوم ميلاد بعد إنهائي الدراسة ... ١٥ سنة من الدراسة! ابتدائي، إعدادي، ثانوي، وأخيرا الكلية!
إن شاء الله هتم الـ ٢٢ سنة قريب ... يا رب تكون ألمرحلة الجاية أفضل :-)

0 التعليقات:

إرسال تعليق