الجمعة، 13 يناير، 2012

الغربة يُتمٌ مؤقت!

السفر أو الاغتراب بعيداً عن الأهل والأصدقاء يعد غربة ولو كان في نفس البلد، قيل قديماً أن للسفر سبعة فوائد، لكن يبدوا أن تلك فقط التي يمكن حصرها! لا أستطيع إنكار -أو حتى حصر- الفوائد التي حصلت عليها في ما يزيد عن ثمانية أشهر بعيداً عن البيت، لكن ربما أكثر الأشياء التي تنبهت إليها هي أن "الغربة يُتم مؤقت"!

خصوصاً في حالة مثل الجيش (أداء الخدمة العسكرية) عندما لا تستطيع التواصل مع أهلك لفترات طويلة وبالكاد تختلس مكالمة تليفونية بين حين وآخر.

سابقاً سخرت (وما زلت!) من هؤلاء الذين بكوا في أول زيارة أثناء مركز التدريب (الذي يسبق مدة أداء الخدمة العسكرية) عندما رأوا أهلهم، وأتساءل، لم يمض إلا أسبوعاً واحداً ويتصرفون هكذا؟

لم تكن النقطة أبداً في البكاء لأنني مقتنع تماماً أن البكاء يغسل الروح قبل العيون، ولم يكن يوماً انتقاصاً من أحد، لكن لما هم يبكون أصلا؟ هل فعلاً يبكون لفراق أهلهم؟ (ولم أعتقد ذلك لأنه بالكاد مر أسبوع واحد!) أم لأنهم سيفتقدون أسرتهم الوثيرة وحياتهم المدنية الرغيدة؟

الآن وبعد ما يزيد عن ثمانية أشهر من أداء الخدمة العسكرية، أشعر برغبة عارمة في البكاء، ليس بسبب الحياة العسكرية لإنها ومع صعوبتها استمتعت كثيراً بالفترة الماضية بسبب كمية المهارات التي اكتسبتها وصقلتها والخبرات الكثيرة التي حصلت عليها في فترة قليلة، لكن ولأول مرة أشعر بهذا الاشتياق لأهلي!

في الواقع، الأمر يتعدى الاشتياق أو الوحشة، الأمر غريب نوعاً ما، فجأة مر أمام نظري لقطات من كل مراحل حياتي (لا، لم أكن أحتضر أو شيء كهذا، فقط كنت مسترخياً D:)، في لحظة أدركت بشكل أكبر وأعمق من أي وقت مضى قدر العناء والمشقة اللذان تحملانهما والدّي في تربيتنا!

لم أكن قط ابناً عاقاً أو متعباً في التربية -على حد قول والدّي- لكن ككل الأبناء، أغضبت والدّي، وتصرفت بشكل غير لائق، وغيرها من الأشياء التي يفعلها كل الأطفال تقريباً، لكن مع ذلك كان رد فعل والدّي في الكثير من المواقف -وها أنا أدرك ذلك الآن- أقرب للمثالية بالنظر للعديد من المعطيات وبالنظر إلى تصرفات الكثير من الأهالي الآخرين، بل وبالنظر إلى سلوكي كطفل حينها والذي يعد مبالغاً فيه (ربما هكذا هم كذلك كل الأطفال ... لا أدري).


وبالرغم من اني لطالما فعلت، لكن حالياً أقدرهما أكبر وأكثر من أي وقت مضى ... الآن أريد أن أحتضن كلاً منهما حضناً عميقاً جداً، أشكرهم كثيراً وأبكي وأعتذر لهما عن أي شيء سيئ قد أكون فعلته يوماً.

ربنا يرزقهم الصحة وطول العمر ... آمين آمين آمين.


هناك تعليقان (2):

  1. آآه يا احمد جيت علي الجرح
    طيب غربة الجيش بتكون في نفس البلد لكن غربة السفر بره البلد خصوصا لفتره ليست بقصيرة كسنه او 2 او اكتر بتبقي اصعب بكتير
    لأنك في مجتمع غير مجتمعك و ناس غير ناسك بتبقي زي المحجوزو المعزول نوعا ما عن افراد المجتمع و بتشعر انك زي النبات الشيطاني الي مزروع في بستان لا ينتمي له
    لا انكر ان زي ما قلت مهارات و حاجات جديدة اكتسبتها و لكن الغربه فعلا صعبة جدا و يكفي شريط اىلذكريات اللي بيمر امام عينيك بين الوقت والاخر و تقعد تتذكر المواقف الجميله و الالام اللي في الماضي و تقعد تحاسب نفسك و تراجعها

    كاب

    ردحذف